غير-مصنف

طالما كنت أقضي ليالي عيد الميلاد بمفردي، لكن هذا العام كان الأمر مختلف وأمتع.  كنت دائماً أرى جارتى المتزوجة من رجل كبير فى السن وهى ترتدى ملابس خفيفة شفافة يظهر من تحتها الكلوت وحدوده من تحت فستانها، وكنت أرى بزازها التى كانت تترجرج أمامها ، فكانت رغبتى فى أن أنيكها تزيد يوما بعد يوم. فطالما تمنيت أن يدخل ذبى البكر فى كس جارتى التى منت أتمحن عليها وأستمنى وأنا أتخيل طيازها الساخن وبزازها الكبيرة ، فكنت أتخيل أن أشبعها نياكة وهى بين يدى وتحت رحمة ذبى الهائج عليها دائماً. كانت هى ترانى فى الشارع >>>

غير-مصنف

أحسست بذب أخي يرتخي فوقي بلطف ويتقلص و لم ينطق بحرف واحد . غير أنني لم أكن قد ارتويت بعد و كسي يلتهب نارا خاصة لما بللني بمنيه الدافئ فأمسكت كفه و وضعتها بين ساقيّ و بدأت أصعد بها تجاه لكسي و هو لا يحرك ساكنا. ثم حككتها فوق مشافر كسي من فوق الكلوت فبدأ يتحسس كسي لأنه ربما لم يرى الكس من قبل و لم يلمسه مما زادني فرحا و نشوة .شرعت أخلع عنه سرواله و رأيت ذبه المنتفخ الأحمر يتدلى و كله مني فقبضت عليه بيدي ألعب به و أعصره و هو يتلوى. ، ثم أوسعت مسافة ما بين ساقي كي ينيكني من دبري وسألته كي اهيجه:” هل>>>

غير-مصنف

راح مارك الطالب المغامر يسدد ذبه فيها وهي تأن متألمة ولكنه لا يعبأ. و ما يجري لو أنه خرقها قليلاً؟ إن ذلك متعته. راح يحرك وسطه قليلاً وينيك طيز أستاذة الجامعة الشهوانية ثم ينام فوق ظهر ماريان فشعر بجسدها الساخن الطري ينضغط تحت جسده الرجولي. التصق فخذاه بفخذيه قليلاً وراح ذبه يغوص في قعر طيزها ليصطدم بأمعائها الساخنة. بدفعة مباغتة غاص وشق طريقه. دخل طيزها فكان يحيطه اللحم الأنثوي الناعم المثير بسخونته. ياله من إحساس كثيف لا يقارن بنيك اي كس من قبل! كان جوفها حاراً كالأتون لدرجة أنه راح يأن ويعلن:>>>

غير-مصنف

كانت جارتنا التي تسكن أسفلنا أم وليد التي كانت تبلغ من السنين الحادية والثلاثين أمراة لعوب تقصد أن تبرز مفاتنها للرجال وتلبس الألوان الفاقعة وتبرز نصف بزازها من الفساتين المفتوحة الصدر وهي تنشر الغسيل في بلكونة شقتها. كنت أنا، عصام البالغ من العمر الثالثة والعشرين آنذاك، أزاولها بالكلام فكانت تنظر إلى أعلى وتبتسم وتكمل نشر الغسيل. كانت أم وليد ، وذلك ما جرأني أن أعاكسها، متزوجة من رجل أكبر من أبيها عمراً إذ كان حينذاك في السادسة والخمسين، تزوجته من أجل ثراه لا من أجل حبه إياه.  كانت لعوب وجريئة >>>

غير-مصنف

قصة الراقصة أحلام و وصفها الشيق لدخولها ميدان الجنس و كيف فقدت عذريتها و أصبحت امرأة ذات خبرة.. فقد ذكرت أحلام ذات مرة في جلسة خمرية مع إحدى صديقاتها المحترفة في ميدان الجنس أنها كانت تعيش مع جدتها العجوز منذ صغرها و حينما أصبح سن أحلام ستة عشر تركت البيت و سافرت إلى عاصمة البلاد ، و هناك تعرفت الفتاة على شلة من الذكور و الإناث ، و تعرفت على فتاة عرضت عليها عمل و مسكن بدون أجر شرط أن تقبل بيع العطور تجولا في شوارع المدينة لمدة عشر ساعات يومياً. فقبلت أحلام هذا العرض لهفة خصوصاً و أنها بذلك سيتوف>>>

غير-مصنف

متعة نيك جميلة جدا كنت احد طرفيها مع زوجة جارتنا التي سكنت في عمارتنا مؤخرا و من اول نظرة اليها قرات في عيونها المحنة و الرغبة الجنسية و ههي امراة من النوع الذي يهيجني  ويثيرني فهي قصيرة و لها طيز كبير و بزازها واقفة بقوة . و حتى زوجها كان رجلا متحررا حيث لما يمر امامي يلقي علي التحية و زوجته ايضا  وانا ابتسم معه و معها و احيانا اساله عن احواله ثم التفت الى زوجته و اسالها عن احوالها ايضا  و زوجها لا يبالي بالامر و لا يمانع و انا صرت اتمحن عليها و اريد ان انيك معها لانها سكسية جدا و مثيرة في جسمه>>>

غير-مصنف

لقد ساعدني عملي كثيراً في الاستمتاع بهوايتي في السفر لأماكن كثيرة ومختلفة وجعلني كذلك استمتع بالجنس. أرحب بالأصدقاء وأعرفكم بنفسي أنا سامر، أعمل مدير تسويق في شركة كبرى والتي مكنتني من السفر حول مختلف المحافظات والأماكن في مصر حيث كنت أقيم في الفنادق. وأنا لدي شبكة ضخمة تضم العديد من الموزعين عبر المدن وليس هناك من أمثالي في مثل عمري سوى القليل الذين اعتدت أن أجالسهم وأتناول مهم طعامي وشرابي بل وأحياناً نتشارك في نياكة السيدات. كان ضمن العاملين شاب يُدعي ناجي عبادي وهو الذي كان مختصاً بترتيبات ج>>>

غير-مصنف

أهلاً بالجميع، كيف حالكم؟ أتمنى للجميع أطيب وأمتع وأسخن الأوقات يملئه نيك ساخن وأنا اليوم هنا لأشارككم بقصتي الساخنة التي خلاصتها أني أغويت صاحبة صاحبي ونكتها نيك ساخن بعد اعترافها بحبها لي وكان ذلك في عام 2013. كنت آنذاك ما زلت في الجامعة في السنة قبل الأخيرة. كان عمري 21 سنة وكنت أعشق رضاعة الأكساس والتمتع بها طوال الوقت. فأنا شهوتي عالية للغاية وحجم ذبي 15 سم وهو دسم من كثرة التدليك ونيك ساخن مارسته من قبل مع متزوجات تعيسات ومفتوحات الأكساس. المهم لا أطيل عليكم، كنت أحب أن أتناول غدائي في مطع>>>

غير-مصنف

كانت اول نيكة امراسها في حياتي و كان كسها ساخن جدا و لذيذ و لكم ان تتخيلوا تلك اللذة و الحرارة التي حصلت عليها و انا انيكها و الامور حدثت عن طريق الصدفة و لم اكن اخطط لها ابدا و مع امراة خبيرة جدا تمارس الدعارة في الطريق . و اعرفكم بنفسي في البداية انا شاب عمري اثنان و ثلاثون سنة و غير متزوج و لا املك اي صديقة و حتى مغامراتي السابقة كانت لي تجارب محتشمة جدا في الجنس و لم يسبق لي ان ادخلت زبي في الكس ابدا و كل ما كنت اقوم به هو افراغ شهوتي عبر الاستمناء فقط اثناء مشاهدة مواقع السكس او الافلام الج>>>

غير-مصنف

اسمي فهد، وأنا موظف في شركة الكهرباء وزوجتي اسمها شهد. هي كانت بنت جميلة وتم زواجنا عن حب. وبسبب هذا الحب كان على أن أترك منزل والدي. حتى العام الماضي كان الأشياء على ما يرام لكن منذ العام الماضي وعلاقتي مع شهد أصبحت صعبة. ولم أخبرها عن تلك الليلة إطلاقاً. هذه الليلة وقعت عيني عليها وهي تمارس الجنس مع جاري كامل. لكنني لم أستطع أيضاً أن أمسح هذه المشاهد الجنسية العنيفة من ذاكرتي. كانت زوجتي تترجاه أن ينيكها بعنف أكبر وهذا الرجل القذر يدفع زبه العربي في كس زوجتي مثل الألة. دعوني أحكي لكم هذه المشا>>>

غير-مصنف

أهلاً بالأصدقاء. كيف حالكم؟ أنا اسمي سمير. وأنا أبلغ من العمر الثامنة والعشرين الآن. أنا شخص متزوج ولدي طفلان. حياتي الجنسية جيدة لكنني ما زالت في بعض الحيان أحب قضاء بعض الوقت في قراءة القصص الجنسية على الانترنت أو مشاهدة الأفلام الإباحية. وأيضاً أمارس العادة السرية. وأنا أعتقد أنه يجب عليك أن تناول الطعام في الخارج مرة على الأقل في الشهر بعدما تمل من تناول الطعام المطبوخ في المنزل، والشيء نفسه ينطبق على الجنس أيضا. عندما تمل من نفس الشريك. يجب عليك القيام ببعض التجارب أو يمكنك أن تلعب بقضيبك ب>>>

غير-مصنف

 هذه قصة اللواط مع رائد و حبه لممارسة الشذوذ الجنسي مع الاولاد و هو يملك زب كبير و يحب الطيز و النيك كثيرا … تبدا القصة انو انا عندي رفيقي اسمو رائد يحب ممارسة لواط مع الطيز  وهو بحب الصبيان كتير يعني روح قلبو ينيك صبيان وروح قلبو يرضعلو زبو للشاب يعني الشاب يمص زب رائد . وكان رائد كل شي اسبوع يالقي شاب من اهل الحارة او من براه الحارة وكان يجرب يشتريلو ويعطي مصاري يعني ( فلوس ) مشان ينيكو ….. وبتعرفو اذا شاب اهلو فقراء وهو ما معو مصاري شو بيصير اذا واحد عطاه مبلغ منيح وصار يشتريلو بو>>>

غير-مصنف

كانت سهى حبى الاول والاخير فى الجامعة، فأنا منها قد عرفت وتعلمت معنى الجنس الملتهب وذقته لاول مرة فى حياتى. وحبيبتى لم تمارس الجنس مع أحد غيرى ومن قبلى بل هى كانت مقصورة على انا وحدى، ولكن حالت بيننا  الاقدار فسافرت أنا لأعمل فى ألمانيا مهندسا مدنيا، وهى تعيش الان مع عائلتها ، تعيش على اجترار ذكريات الجنس الملتهب والسكس الحار الذى دار بيننا. وهاأنذا  أيضا أعيش على ذكريات الماضى وذكريات حبنا الاول  والايام التى كنا نمارس فيها الجنس سويا فى احدى شقق أصحابى الاثرياء الذى كان يترك لنا الشقة لنختلى ب>>>

غير-مصنف

بدأت حكايتي مع الجنس الحقيقي وأنا عندي 18 سة لإن النيك ما كنش يتعدى عندي الدعك في زبي أو بعض المحاولات التي لا ثمن ولا تعني من جوع، بس أنا مارست أول نيكة كاملة مع بنت خالتي المتحوزة والي كانت ساكنة جنب بيتنا وهي أكبر مني بحوالي 10 سنين، وهي بشرتها سمراء وكانت شغالة في شركة بتعمل في مجال التأمينات، وكان جوزها بيشتغل في شركة بتوزع الالخشب فكان بيغيب التلات والأربع أيام ورا بعض في الأسبوع بسبب شغله.وكنا لازقين جنب بعض في السكن وهي دايماً عند والدتي لإننا كنا عايشين أنا ووالدي ووالدتي بس بعد جواز أخ>>>

غير-مصنف

أنا أعمل مشرف تربوي على المدارس في أحد المناطق التعليمية، فعلي أنا أتأكد من سير العملية التعليمية ومن إلتزام المدرسين والمدرسات بكافة التعليمات. وفي هذا اليوم حدثت معي هذه القصة الجنسية بالصدفة، حيث تم تكليفي بالذهاب إلى أحد المدارس للقيام بالأشراف التربوي، والتأكد من سير العملية التعليمية وأداء المدرسات في الشرح حيث إنها كانت مدرسات بنات وجميع العاملين فيها من المدرسات. بالطبع كانت زيارة مفاجئة، لذلك لم تكن المدرسات قد أستعددن لحضوري، وهو شيء جيد للتـأكد من كل شيء على أرض الواقع. وعند دخولي إلى>>>

غير-مصنف

انا شاب في18من عمري وكانت بنت صديقة امي اللي نكتها احلى نيك طيز بنت ماافي زيها لحمه نيك وكنت داايما بتخيلها وهيا بتتناك مني وفي يوم من الاياام اهلي كانو مساافرين وانا كنت جاالس في البيت لوحدي وكنت لابس بكسر بس وفجئه دق الباب حسبتو صاااحبي فكيت على طول فااتفاجئت لقيتها بنت صديقه امي وقلتلها لحضه رحت لبست تيشيرت بس وجيتلها تااني وقلتلها تفضلي ودخلت المهم سالتني وين امك واختك قلتلها ساافرو قلتلي وااه طيب سوري انا هتصل على اخويا عشاان يرجعلي واتصلت الا وجواله مسكر واخوها طبيعه عملو يخلص في اخر اليل >>>

غير-مصنف

    هذه قصة سكس حقيقية حيث كان هناك زوجان متفاهمان ..متزوجان منذ اربعة سنين …اسمهما حسن وسلمى ….حسن يعمل مهندس في شركة كبيرة ..وسلمى موظفة في البنك …كانا يعملان من الثامنة صباحاً حتى الخامسة مساءً …وكان لديهما طفل صغير ….كانت سلمى تظل حائرة وخائفة على طفلها الذي تتركه عند الجيران مرة..و عند أهلها او اهل زوجها مرة اخرى ..و تبقى تفكر في عملها بطفلها …. فـ لم يكن حالها حال .. حتى اقترح عليها حسن بأن يحضر لها خادمة لتساعدها في البيت وتعتني بطفلهما في وقت وجودهما ب>>>

غير-مصنف

انا شاب وسيم وذو جسم جميل ، بدايتي مع اللواط كانت وأنا في عمر الثانية عشر من العمر ، حيث كنت كلما رأيت شابا وسيما أنجذب حوله وأود أن أنيكه لكن الظروف في كل مرة لاتسمح . إلى أن جاءت أول فرصة حيث كنت في الثانية والعشرين من العمر عندما زرت عمتي وكان لديها إبن في الثالثة عشر من عمره وكان وسيما وجذابا كنت كلما دخلت إلى بيتهم يرمقني بنظرة إعجاب وكنت أبادله نفس الشعور ولكن كنت لاأستطيع مفاتحته في الأمر ، إلى أن جاء يوما وأنا نائما في القيلولة واستلقى بجانبي وبدأ يدفع مؤخرته نحوي وكنت كمن في المنام نائم>>>

غير-مصنف

وبعد عدة دقائق صرخت و غنجت سميرة بقوة و قالت له : عاصي يلا نيكني هلأ نيكني بقوة هلأ هلأ احلى نيك لذيذ من كسي. مسك عاصي سميرة بشدة من بزازها ثم مسك زبه و بدأ يفرك به على شفرات كسها بقوة و شدة و بدأ يفرك بزنبورها برأس زبه و كان يمسك ببزها بشدة و هي تغنج و تقول له : آه حبيبي افرك الزنبور نيك الزنبور نيكه افركه بزبك بدي ياه هلأ . ثم مسك زبه و بدأ يفرك بفتحة كسها بشكل و هي من شدة المحنة بدأت تفرك بكسها و شفرات كسها و زنبورها بيديها حتى مسكت زبه و قالت لعاصي :  شايف الزب هاد بدي تفجر كسي فيه هلأ لا >>>

غير-مصنف

…. و بدأ ينزع من عليهاا تلك القطعتين الصغيرتين في النيك المثير و هي ما زالت تضع لسانها وشفتيها على رقبته و تمص و تلحس تاركة! تلك الطبع على رقبته … عندما انتهى سمير من انزال ملابسها بقيا عاريين و كل شيء ظاهر لهما من جسدهما … امسك سمير بـ رند و جعلها تستلقي على الارض على تلك السجادة الناعمة …. و صعد فوقها .. و بدأ يمص لها بشفتيها الناعمتين … و يلحس بلسانها و هي تغنج له بكل محنة و رقة… و كان زبه الكبير يضرب في بطنها و بين فخذيها كلما تحرك من فوقها ليلحس و يمص لها>>>