قصص-سكس

اسمي نادر وأدرس في الجامعة وأسكن في المدينة الجامعية. وغرف الشباب والفتيات في نفس المبنى أيضاً ولا يفصلهما إلا فاصل خشبي. في الفترة الأخيرة، جاءت للشباب وافتيات فكرة شيطانية وصنعوا فتحة في الفاصل وغطوها ببعض البوسترات. يستخدم الشباب والفتيات هذه الطريقة للذهاب إلى غرف الطرف الأخر في الليل، بمجرد أن يخلد المشرفين إلى النوم. يعاني الشباب والفتيات من جوع لجنس في سنهم الصغيرة ولا يمانعون أن يفقدوا عذريتهم قبل الزواج. في أيام الجامعة، لم أكن مثل الشباب الأخرين. ولهذا السبب، أخترت أن أبقى في غرفة منفر>>>

قصص-سكس

أصدقائي الأعزاء، اسمي شاكر و أبلغ من العمر التاسعة عشر عاماً. و قد سنحت لي الفرصة لكي أحظى بتجربة جنسية مع صديقة أمي عمتي شيرين التي كانت أجمل لحظة في حياتي. قبل هذه الحادثة، كنت قد مارست الجنس مع العديد من الفتيات لكن طعم عمتي شيرين كان مختلف. كانت ساخنة جداً و سكسي حتى أنني فقدت السيطرة على نفسي و بعد دعوتها لي، ذهبت إلى سريرها و نفذت كل ما طلبته مني. ابن عمتي شيرين مازن كان صديق الطفولة و بعد المدرسة، أنا سافرت إلى خارج البلاد لإكمال دراساتي العليا بينما التحق مازن بالجيش. بعد إنهاء دراساتي، >>>

قصص-سكس

كانت تحملني الحياة بتيارها الجارف  رتيبة عاديّة ليس فيها ما يثير ويفتح الشهية. كانت أيامي تمرّ عليّ كأيّ أم مصرية لم تجاوز الأربعين بفرق سنتين أرعى أبني   الشاب، طارق أبن الثامنة عشرة وأخته ليلى التوأم إلاّ أنهما تؤمان  غير متاشبهي الشكل على الإطلاق ولا حتى العادات وكأنهما من بطنين مختلفتين! قد يكون أملي في أبني وبنتي هما ما خففا الضغط عليّ وعلى أعصابي الذي يسببه لي زوجي الفظّ الذي لا يرحم ولا يراعي لي حقوق والذي كان يعنف بابنه وبنته لدرجة الضرب أحياناً. كان كثيراً ما يلّح عليّ ابني وبنتي في أن >>>

قصص-سكس

احلى نيكة جامدة مع جارتي المتزوجة و التي جعلت حلمي الوحيد هو الوصول الى كسها بزبي من شدة جمالها و بروز طيزها خاصة حين ترتدي ذلك الفستان الخفيف الضيق  و انا كنت في الحقيقة اشتهيها لكن كنت احترمها لانها جارتي و متزوجة و كانت جميلة جدا و لها طيز بارز و مدور و صدرها رهيب جدا  و منفوخ  . و ظل شعوري نحوها مزيجا بين الاحترام و بين الرغبة في كسها و طيزها فهي من جهة امراة متزوجة و جارتي و من جهة اخرى ذلك الطيز البارز كان يهيجني و يشعل فتيل شهوتي  . و لكن تلك الحرارة و الرغبة فيها تحولت اى حلم حققته بصعوب>>>

قصص-سكس

ذهبت لافحص فوجدت نفسي في سكس ساخن جدا مع الطبيب و كان طبيبا وسيما جدا ذا عيون بنية رهيبة و هو شاب فحل في الثلاثين من عمره او اقل و انا امراة متزوجة و عمري اربعة و عشرون سنة و جميلة جدا و خجولة في نفس الوقت . و انتظرت دوري عند الطبيب المتخصص في داء المعدة و انا اشكو من الام في معدتي احيانا تكون حادة و كنت لوحدي دون زوجي و كان دوري هو الاخير حيث كنت اخر زبونة علما اني انتظرت حوالي خمسة ساعات لانه طبيب معروف و الزبائن عنده كثر و هكذا حان دوري و دخلت و وجدت نفسي وحيدة مع الطبيب و حتى الممرضة كانت قد>>>

قصص-سكس

احلى شيئ في هذه الحياة هو السكس الحار حين يكون الرجل في عملية الجنس الساخنة مع شريكته  وذلك الاحساس الساخن الذي يعيشه و يشعر به معها خاصة اذا كانت جميلة و لذيذة و متجاوبة معه اين تمنحه كل شهوتها و عواطفها الى جانب جسدها . و ساحكي لكم عن تجربة شخصية حدثت لي مع امراة تعرفت اليها و كانت محرومة من الحب و السكس حيث زوجها هجرها و تركها معلقة دون طلاق و لم يكن يصرف عليها بل تركها في فقر مدقع و كنت في البداية اساعدها دونما اي رغبة او طمع في جسمها لكني لاحظت انها محرومة و من حقها ان تمارس السكس و تتمتع ب>>>

قصص-سكس

في تلك النيكة عشت احلى شهوة في حياتي و يومها ذاق زبي لحم الطيز لاول مرة في حياتي مع ايمان التي كنت اعرفها عن طريق صديقي و كانت فتاة جميلة جدا بيضاء البشرة مملوءة الطيز و الصدر و كانت تعيش مع صديقي قصة غرامية . و بعد ذلك تخاصما و اصبح صديقي يصاحب احدى صديقاتها و لم تجد ايمان بدا من مصاحبتي انتقاما من صديقي و كان كثيرا ما يحكي لي عن قصص النيك معها و كنت اكذبه و هكذا بدات ايمان تقترب مني و في كل مرة تبحث عن السبيل الذي يوصلها الى قلبي و انا كنت اعلم انها لم تكن تفعل ذلك حبا في شخصي بل فقط انتقاما م>>>

قصص-سكس

ساحكي لكم عن قصة سكس رهيب جدا و ساخنة حيث كان القطار مسرحا لها و كنت مسافرا يومها الى المستشفى في احدى المدن لزيارة احد الأصدقاء و حدثت القصة في طريق العودة بعدما اطماننت على صديقي و ركبت القطار المؤدي الى مدينتي و كانت الساعة الخامسة مساءا . و كانت المدة الزمنية لوصول القطار الى المدينة حوالي ساعة و ربع و كانت الزحمة شديدة جدا و خانقة و لكن لم يكن لدي خيار اخر فالقطار الموالي لن يمر قبل ساعة على الأقل و الجو بارد جدا و الظلام سيعم بعد حوالي ربع ساعة فقط و هكذا ركبت القطار و انا لا اكاد اجد موضع>>>

قصص-سكس

لم اتخيل يوما اني ساعيش سكس حامي كالذي عشته مع النجار الذي احضره زوجي ليغير لنا نافذة البيت و كان صديقه  ويعرفه منذ زمان  وكان رجلا في الأربعين من عمره و تقريبا في نفس سن زوجي اما انا فعمري اثنان و ثلاثون . و يومها احضره زوجي و بقي معه و نزع النافذة القديمة و هم بتركيب الجديدة و كانت جميلة جدا  و لكن فجاة رن هاتف زوجي الذي يعمل شرطي و سمعته يقول حسنا سالتحق على الفور و جاء عندي بسرعة و اخبرني ان رئيسه طلب منه الحضور لان هناك عملية اقتحام لاحدى بؤر تجارة المخدرات و هناك كمين و اعتذر من النجار و ط>>>

قصص-سكس

صباحكم سكس واحضان وبوسات سكساويه .. عمري 18 سنه وانا طالبه بالجامعه تعرفت بشب حبني وحبيته وبعد فتره صرت بعرف انه بيشوف افلام سكس وبيعمل العاده .. انا عندي صدر خرافي وممتليء وقصيره طولي 158سم ، بحب الرجال اللي عندهم جسم بيلمسني وبيحسسني بالدفئ كثير . نرجع لموضوعنا .. طبعا هي كانت اول طلعه لالي مع شب حنون مثله وكان متلبك كثيييير وانا كنت خايفه بالبدايه بس بعدين ارتحت معاه و اتشيكت ولبست بنطلون شورت وبلوزه عاري لونها وردي فاتح وبتظهر صدري وبتبرز انوثتي وهو كان لابس بدله سبورت قرم هادى وبيبرز جسمه ا>>>

قصص-سكس

ساحكي لكم قصة مثيرة في سكس مثير حدثت بيني و بين المحضر القضائي الذي ادخلته بيتي و ناكني بطريقة جيلة دون علم زوجي و لذلك لن اخبركم لا عن اسمي و لا عن مكان بيتي و لكن عن الواقعة و كيف حدثت  وكيف اجبرته على ان ينيكني . نعم انا من اجبره حيث انه لا يعرفني  ولكن الاقدار قادته الى بيتي كي ينيكين و اول مرة اتذكر انه كنت في البيت وحيدة على عادتي فزوجي يعمل و انا ماكثة في البيت  وليس لا اولاد رغم اني متزوجة منذ خمسة عشر سنة و اتذكر انه رن جرس الباب و لما فتحت وجدت رجلا جذبني من اول نظرة و هو يلبس ملابس ان>>>

قصص-سكس

هذه قصتي في احلى سكس مجاني و نيك و جنس ساخن جدا مع الزب و النيك من الكس و الطيز حيث ان اسمي هو رجاء و عمري ثلاثين سنة و انا احب الزب الى درجة لا يمكن تخيلها و مستعدة لتذوق كل الازبار في العالم . اول مرة تذوقت فيها الزب كانت حين تعرفت على صديقي سيف في الجامعة  وكان شابا وسيما ذو عينين خضراوين و طويل القامة و قد اعجبني كثيرا و اقتربنا من بعضنا حتى صرنا صديقين و كنت اتمحن على الزب كثيرا حين نختلي ببعضنا و مرة لاحظت ان زبه منتصب حين كان يتحدث معي و بطريقة جريئة جدا لمست زبه من فوق بنطلونه و هنا تلعث>>>

قصص-سكس

غرقت اللبوة البهية بثينة في بحر من المحنة وهي تتذكر علاقة سابقة او بالاحرى اول علاقة جنسية قامت بها مع ذلك الشاب الرياضي البهي يوم نكح طيزها باشد سكس نيك عربي قبل ان تضبطهم الوالدة فتدمر كل شيء وتفضحها وتقوم بحجزها طوال فترة الصيف حينها وبينما هي تفكر في تلك اللية رأت اللبوة الشاب وقد قام من مكانه ووراءه شقيقه الصغير الذي رفع حقيبته من مكانها وذهبا وهي بقيت وحدها جالسة في مكانها المعتاد في المقهى تعيش في تأمّلاتها وقد ودت لو ياتي طارق ليطرقها باشد ما يكون فينسيها جنونها واهواء طيزها العاهرة بأفك>>>

قصص-سكس

بعد ان فرغت من الشاب الرياضي اخذت اللبوة بثينة وهي تغلي من شدت غليانها واشتياقها لقضيب يمارس معها اشد سكس نيك عربي فشاحت بنظرها في ارجاء الغرفةوبالتحديد الى الرجل والمراة اللذين كانا مأخوذين بنقاش حاد من قبل فاذ بهم الان قد سكنوا وارتاحو وكانت قد شاهدت المراة وهي تهندم فستانها الذي بدى ممعوكا وقد اخذت تمسح عنه شيئا لم يتبين لها بمحرمة والفحل يحاول ان يكلمها وهي تطرق براسها نزولا ففهمت بانه قد حقق ما اراد وقد اخذها الى الحمام ونكحها ومع نظرتها كان الطرفان قد عادا للتو الى الطاولة فابتسمت بما ان ا>>>

قصص-سكس

احلى امرأة نكتها من طيزها في حياتي كان اسمها سوسن و قد تمتعت بجسمها بطريقة حامية و لذيذة جدا حيث لم اتعب تماما في استدراجها بل دفعت لها الثمن و ادخلت زبي مباشرة في طيزها . من شدة محنتها و خبرتها كانت ترفض تماما ان اقبلها من فمها او اعانقها و اشترطت علي ان تستلقي على بطنها و تتعرى و تعطيني طيزها و كسها و انا اختار النيك حيث من الطيز ضعف النيك من الكس و الحقيقة اني حين رايت مؤخرتها السمراء الكبيرة امامي صرت ارتعد من الشهوة و لما لمست فلقتها كدت انفجر و بما انها محترفة  فكان علي ان انيك حتى اتمتع و>>>

قصص-سكس

انا فتاة جميلة جدا و مثيرة و احب الجنس و هذه قصتي مع احلى سكس في المسبح مع اوسم شاب رايته في حياتي علما اني لم اكن اعرفه من قبل لكنه كان يملك جاذبية غريبة جدا . يومها كنت في فندق خمسة نجوم و كان الجو حارا جدا فقررت النزول الى المسبح و انا انتظر ابي الذي كان مشغولا باحدى الصفقات و تركني في الفندق و كانت الساعة حوالي الثامنة صباحا و ارتديت المايوه من قطعتين و نزلت  وسعدت لان المسبح كان خاليا تماما و بقيت ابلل جسمي و استمتع و ارمي الماء على صدري و بطني حيث ان طيزي جميل جدا و ممتلئ و صدري بارز ايضا >>>

قصص-سكس

مرحباهذه المره الاولى اكتب قصه ولكنهامن الواقع رواهالي أحدأبطالهاواسمه سامي كان سامي وأصدقائه الثلاثه يشربون الحشيش في احدالغابات بعيداعن أعين الناس وكان أحدأصدقائه قدذهب ليتبول من كثرة شرب الخمرمع الحشيش واذابه يلحظ من بعيدشاب ومعه فتاة يتبادلون القبل فذهب هذاوأخبرأصدقائه بمارأى فقامواجميعهم بأسرع من البرق حتى لايفوتهم المنظر000فاذابالشاب يقبل الفتاة وهوعاري من فوق ويديه تلعبان بصدرها الجميل كماوصفه/ سامي/وبعدقليل حاول أن يمديده بين أفخاذهاويلعب بكسها ولكنها كانت تمانع ولم تسمح له إلابمص نهودها>>>

قصص-سكس

صديقتي مطلقة وهي جيران العمر جميلة ولها طفلان وهما الان في الاعدادية شكلها جميل وجسمها يجنن حاولت عدة مرات ان اتقرب اليها ولكنها تعرف اني اودها ولكن تمتنع لحين ما حصلت الصدفة العجيبة عندما رن جرس الباب وفتحت الباب زوجتي وطلبت مني ان اصلح لها احد الاجهزة الكهربائية فذهبت معا وكانت ترتدي العباءة وعندما دخلت وبينما انا اصلح العطل جاءت بقدح الشاي لي وكانت ترتدي ثوب مستور وانظر الى عينها التي تلتصق بعيني وعندما اصلحت العطل جلست وبدات اتقرب اليها واقول لها اني معجب بها وبجسمها فقالت عيب احد يجي وانفظح>>>

قصص-سكس

انا وزوجة ابي الشابة الارملة قصة قصيرة كازانوفا العربي كان والدي مزواجا، تزوج بخمس نساء ، كبيرتهن توفيت، واصغر زوجاته تزوجها عندما كان عمره خمس وخمسون سنة ، فيما كان سنها سبعة عشر عاما ، وانا ابن زوجته الرابعة والولد الوحيد لابي ، فيما زوجاته الاخر انجبن بنات . رزق ابي من زوجته الخامسة بصبي ،و بعد أيام اصيب بجلطتين وقد اثر ذلك على حياته الجنسية كما اخبرني طبيبه . بعد عامين توفي والدي . كنت انا وامي وابي وزوجته الخامسة ورضيعها نسكن دارا فيما كانت الزوجتين الاخريين في الدار الاخرى التي لا يفصلها ع>>>

قصص-سكس

هذه القصة حقيقية وليست من رسم خيالى ابتدات منذ حوالى اربع سنوات كنت ادرس بالسنة الثالثة ثانوى لم اكن متطلعا لما فى هذه الحياة كانت حياتى فقط للدراسة وهواياتى المفظلة لدى ولكن فى يوم بالمعهد جاء اعلان ان مدرسا جديدا سوف يحل مكان استاذ وصل الى التقاعدلم اكن مهتما كثيرا للامر وفى اليوم التالى بدات معه الحصة وكانت ممتعة خاصة انه صغيرا فى السن ومضحكا وله نكات جميلة تنسيك حالات الاكتاب والستراس من الدراسة ولكنى لا حظت انه يرمقنى بنظرات لم تكن عادية بمعنى المعروف مع ابتسامة عريضة تشرح القلب الشىء الذى >>>